الاكتئاب

الاكتئاب

تعريف المرض:
هو اضطراب نفسي يصيب الإنسان بفقدان الإحساس بالمتعة إضافة إلى نقص النشاط والإحساس بالخمول والتعب واضطراب النوم والشهية زيادة أو نقصاناً مع الشعور بضآلة الذات، ولوم النفس.

أسباب المرض:
قد تكون خارجية كالظروف الاجتماعية (الخلافات الزوجية) أو المادية أو الأحداث المحزنة (موت إنسان عزيز) أو أسباب داخلية تؤدي الى خلل في وظيفة الدماغ والنواقل الكيميائية فيه.

عوامل الخطورة:
عوامل الخطورة عديدة منها:
• الأحداث الضاغطة الشديدة مثل وفاة قريب، مشاكل مالية.
• عوامل وراثية.
• بعض الأمراض الحادة أو المزمنة: الاورام، أمراض القلب.
• بعض الأدوية.

الأعراض:
مع أن الاكتئاب قد يحدث مرة واحدة فقط في العمر، فعادة ما يعاني الأفراد نوبات متعددة منه. في أثناء هذه النوبات، تحدث الأعراض أغلب اليوم، وكل يوم تقريبًا، وقد تتضمن ما يلي:

١-مشاعر الحزن، أو البكاء، أو الخواء، أو اليأس

٢-نوبات غضب أو التهيج أو الإحباط حتى من الأمور البسيطة

٣-فقدان الاهتمام أو المتعة في معظم الأنشطة العادية أو جميعها، مثل الجماع أو الهوايات أو الرياضة

٤-اضطرابات النوم، بما في ذلك الأرق أو النوم أكثر من اللازم

٥-الإرهاق والافتقار إلى الطاقة، فحتى المهام الصغيرة تستغرق مزيدًا من المجهود

٦-فقد الشهية وفقدان الوزن، أو الرغبة الشديدة في تناول الطعام وزيادة الوزن

٧-القلق أو الإثارة أو التململ

٨-تباطؤ التفكير أو التحدث أو حركات الجسم

٩-الشعور بانعدام القيمة أو الذنب، مع التركيز على إخفاقات الماضي أو لوم النفس

١٠-تواجه مشكلة في التفكير والتركيز واتخاذ القرارات وتذكّر الأشياء

١١-أفكار متكررة أو مستمرة عن الموت، أو أفكار عن الانتحار، أو محاولات الانتحار، أو الانتحار

١٢-المشاكل الجسدية غير المبررة، مثل ألم الظهر أو حالات الصداع

عادة ما تكون الأعراض لدى العديد من المصابين بالاكتئاب من الحدة بما يكفي لإحداث مشاكل ملحوظة في الأنشطة اليومية، مثل العمل، أو المدرسة، أو الأنشطة الاجتماعية، أو العلاقات مع الآخرين. قد يشعر بعض الأفراد بالبؤس وعدم السعادة بشكل عام دون معرفة السبب.

أعراض الاكتئاب لدى الأطفال والمراهقين

تتشابه علامات الاكتئاب وأعراضه الشائعة لدى الأطفال والمراهقين مع تلك الشائعة لدى البالغين ولكن قد تكون هناك بعض الاختلافات.

لدى الأطفال الأصغر سنًا، يمكن أن تتضمن أعراض الاكتئاب الحزن، أو التهيج، أو التعلق العاطفي المفرط، أو القلق، أو الأوجاع والآلام، أو رفض الذهاب إلى المدرسة، أو النحافة.

أما لدى المراهقين، يمكن أن تتضمن الأعراض الحزن، والتهيج، والشعور بالسلبية وانعدام القيمة، والغضب، وضعف الأداء المدرسي أو قلة الحضور الدراسي، والشعور بإساءة الفهم والحساسية المفرطة، وتعاطي المخدرات الترويحية أو الكحول، والإفراط في الأكل والنوم، وإيذاء الذات، وفقدان الاهتمام بالأنشطة الطبيعية، وتجنب التفاعل الاجتماعي.

أعراض الاكتئاب لدى كبار السن

إن الاكتئاب ليس جزءً طبيعيًا يحدث مع تقدم العمر، ويجب ألا يؤخذ مطلقًا باستخفاف. لسوء الحظ عادة لا يتم تشخيص الاكتئاب وعلاجه لدى كبار السن، وقد يشعرون بمقاومة لطلب المساعدة. يمكن أن تختلف أعراض الاكتئاب أو تكون أقل وضوحًا لدى كبار السن، مثل:

١-مشكلات في الذاكرة أو تغيرات الشخصية

٢-الألم أو الوجع البدني

٣-التعب أو فقدان الشهية أو مشكلات في النوم أو فقدان الرغبة في الجنس — أعراض غير ناجمة عن حالة طبية أو دواء

٤-الرغبة في البقاء في المنزل في كثير من الأحيان بدلاً من الخروج للاندماج الجماعي مع الآخرين أو القيام بأمور جديدة

٥-المشاعر أو التفكير الانتحاري وبالتحديد لدى كبار السن

التشخيص:
التاريخ المرضي والفحص السريري:
لا تختلف مراجعة الطبيب النفسي عن مراجعة أي طبيب آخر. يُعنى الطبيب النفسي عند مقابلته المريض للمرة الأولى بالوصول إلى تشخيص الحالة المرضية حاله حال أي أخصائي آخر. كذلك يلجأ الطبيب النفسي أحياناً إلى عمل بعض الفحوص المختبرية ولكن بنسبة أقل مقارنة بجميع الفروع الطبية.
ويمكن تقسيم الفحص الطبي النفسي إلى حقلين:
1/ تاريخ الحالة المرضية Case History
2/ فحص الحالة العقلية Mental State Examination
وعن طريق الأعراض والكشف السريري والتحاليل المخبرية والمقاييس النفسية يتم التشخيص.

المضاعفات:
• التراجع في إنتاجية  الشخص المصاب.
• الإصابة باضطراب القلق.
• مشاكل في المدرسة أو الجامعة أو العمل.
• مشاكل عائلية وبين الأزواج.
• العزلة الاجتماعية.
• أذية النفس، إذ قد يجرح الشخص نفسه عمدا.
• إدمان المخدرات أو الخمر.
• الانتحار.

العلاج:
تشتمل معالجة الاكتئاب إما على الأدوية أو الجلسات النفسية أو توليفة من الطريقتين، ويعتمد هذا على نوع الاكتئاب الذي يصيب الفرد بشكل خاص.

الوقاية:
لا توجد وسيلة مضمونة لمنع الاكتئاب، وذلك لأنه مرض تتداخل فيه عدة عوامل بيولوجية وسلوكية، ولكن هناك خطوات يمكن من خلالها تقليل احتماليته، والمساعدة في تشخيصه والتعامل معه في مراحله الأولية، منها:
• ممارسة الرياضة والتمتع بالنشاط.
• الابتعاد المخدرات.
• المحافظة على شبكة اجتماعية داعمة من الأصدقاء والعائلة، وخاصة في أوقات الأزمات.
• معرفة معلومات كافية وموثوقة عن الاكتئاب وخاصة إذا كنت من الفئة المعرضة له.
• حاول التعامل مع الضغط وتقليله.

المصدر: وزارة الصحة السعودية

المصدر : MAYO CLINIC

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *